برشلونة يتنازل عن اسم "كامب نو" لمكافحة فيروس كورونا

برشلونة يتنازل عن اسم "كامب نو" لمكافحة فيروس كورونا


أعلن نادي برشلونة الإسباني، في بيان رسمي على موقعه الإلكتروني، أن مجلس إدارته وافق على التنازل عن حقوق ملكية إسم ملعبه الشهير "كامب نو" بشكل استثنائي لموسم 2020/2021.



وأقدم النادي الكاتالوني على هذه الخطوة الاستثنائية، بسبب تداعيات انتشار فيروس "كورونا" المستجد، التي ألقت بظلالها خلال الأشهر القليلة الماضية على مختلف دول العالم واقتصاداتها، و هو ما انعكس بشكل قوي على المنظومة الكروية العالمية والوضع المادي للأندية و المؤسسات الرياضية و من بينها "البرسا".
وأوضح النادي الكتالوني أن الأموال التي سيجري ضخها في خزينة النادي من الرعاية الجديدة سيتم تخصيصها لصالح مؤسسة برشلونة، وذلك للاستثمار في المشاريع البحثية و العلمية بالمقاطعة إسهاما في مكافحة آثار فيروس كورونا.



وأشار البيان إلى أن العبارة الشهيرة "أكثر من مجرد ناد" ليست مجرد شعار إنما فلسفة نادٍ، وهو ما ينعكس على قراره، الذي يظهر الحس الإنساني في هذه الفترة العصيبة، ببذل أقصى ما يمكن من جهود وتضحيات في سبيل كسب هذه المعركة أمام وباء "كوفيد-19" وإنقاذ البشرية من ويلاته.
وسيتغير إسم ملعب "كامب نو" لأول مرة في الموسم المقبل، ليحمل إسم الراعي الجديد، و لن يستمر سوى لعام واحد. وستكون هذه المرة الأولى التي يتم فيها تغيير اسم الملعب الخاص بنادي برشلونة منذ تأسيسه لأول مرة عام 1957.