رابطة الدوري الإسباني تبدأ اختبارات اللاعبين ضد فيروس كورونا الأسبوع المقبل

رابطة الدوري الإسباني تبدأ اختبارات اللاعبين ضد فيروس كورونا الأسبوع المقبل

أبلغت رابطة الدوري الإسباني أطباء أندية الدرجتين الأولى والثانية أن خطة استئناف المسابقة لا تزال سارية بالكامل رغم شكوى اللاعبين والمدربين في الأيام الأخيرة على أن تبدأ اختبارات اللاعبين ضد فيروس كورونا الأسبوع المقبل. 

وذكرت صحيفة AS الإسبانية أن رابطة الليغا ستواصل بدقة تنفيذ الخطة بحذافيرها بما في ذلك إقامة الأندية في فنادق أو مدن رياضية لمدة 15 يومًا قبل استئناف البطولة ومع بدء اختبارات اللاعبين ضمن فيروس كورونا، يوم الثلاثاء المقبل. 

وأبلغت رابطة الليغا الأطباء أنها استعانت بالفعل بشركة خاصة لإجراء الاختبارات خلال ذلك، الأسبوع المقبل، بما في ذلك اختبار PCRs الخاص بالكشف عن إيجابية أو سلبية فيروس كورونا في جسم أي لاعب بما في ذلك أيضًا اختبارات الأمصال، والاختبارات السريعة

ووفقًا لمحطة "كادينا كوبي" الإذاعية، فإن الشركة الخاصة طلبت بالفعل الحصول على قوائم بجميع الأشخاص الذين يتعين عليهم الخضوع لهذه الضوابط على الفور. 

وتسعى الرابطة للاستعداد حتى تكون قادرة على بدء التدريب في المنشآت الرياضية في الأسبوع الثاني من شهر مايو/ آيار المقبل. وكان من المقرر أن تجتمع رابطة الليغا، وكما خططت الليغا للقاء، يوم الأربعاء، مع رابطة اللاعبين المحترفين لمناقشة كل ما يتعلق بصحة اللاعبين والمدربين وأي شخص قد يكون له أي دور في الملاعب عند استئناف الليغا، لكن في النهاية تم تأجيل الاجتماع إلى الخميس

وأوضح لاعبو كرة القدم بالفعل خلال اجتماع، الثلاثاء الماضي، أنه على الرغم من الاتفاقات والتقارير المكتوبة، فإنهم لن يتبعوا سوى تعليمات الصحة.

وتحفظ المدربون واللاعبون على اقتراح الليغا بخوض مباراتين أو أكثر في الأسبوع للانتهاء من 11 جولة متبقية في الليغا في غضون شهر ونصف الشهر، ما يعني "زيادة احتمال الإصابة وانخفاض في الأداء"، خاصة أن "التعب، وتلف العضلات، يمكن أن يستمرا لأكثر من 72 ساعة بعد المباراة ".

وسيكون لدى المديرين الفنيين خيارات أقل للجوء إلى التناوب، ما يزيد من خطر الإصابة عن طريق نفاد القدرة البدنية لبعض اللاعبين