نيمار يرد بحسم على اتهامه باغتصاب فتاة



ظهر النجم البرازيلي نيمار على عكازين خلال توجهه إلى قسم الشرطة ليبرئ نفسه من تهمة اغتصاب فتاة في أحد فنادق باريس الشهر الماضي.

وظهر نيمار في مقر شرطة ساوباولو للإدلاء بشهادته أمام السلطات وسط إجراأت أمنية مشددة لتجنب اقتحام الجماهير للمكان، مع تحويل بعض مسارات الطريق في الشوارع المجاورة لتجنب الزحام حول مركز الشرطة.

ووُضع الصحفيون في مساحة صغيرة تحول بينهم وبين الوصول إلى اللاعب ونشرت الشرطة قوات أمن مكثفة في كل من المناطق المحيطة، وفي المبنى نفسه، حيث كانت نوافذها وأبوابها مغطاة بحيث لا يمكن رؤية أي شيء مما يحدث في الداخل
وذكرت صحيفة ”جورنال ناسيونال“ البرازيلية أن نيمار نفى بشدة الاغتصاب، وأكد أن العلاقة كانت بالتراضي.

وأكد نيمار أيضًا أن ما يعانيه من أثار هذه الأزمة أكبر من أي إصابة، مشيرًا إلى أن لديه أختًا وأمًّا وابنًا يبلغ من العمر 7 سنوات، لا يستطيع الذهاب إلى المدرسة لأن الأصدقاء يقولون إنه ابن مغتصب.

وأخيرًا قال نيمار إنه هادئ للغاية وإن ”الحقيقة ستظهر عاجلًا أم آجلًا“، وأضاف عقب خروجه من مركز الشرطة للصحفيين ”سأكون مختصرًا، أود فقط أن أشكر دعم ومودة كل من يرسل إليّ الرسائل، وجميع الرسائل التي تلقيتها حتى اليوم، أنا هادئ للغاية“.