إيقاف نيمار ثلاث مباريات لاشتباكه مع أحد المشجعين في نهائي كأس فرنسا



عاقب الاتحاد الفرنسي لكرة القدم الجمعة مهاجم باريس سان جرمان الدولي البرازيلي نيمار بالايقاف ثلاث مباريات بالاضافة الى اثنتين مع وقف التنفيذ لاشتباكه مع أحد المشجعين في نهائي كأس فرنسا ضد رين. وذكر الاتحاد الفرنسي أن العقوبة تدخل حيز التنفيذ "اعتبارا من الاثنين 13 ايار/مايو" وبالتالي يستطيع نيمار خوض مباراة فريقه ضد أنجيه في المرحلة السادسة والثلاثين من بطولة فرنسا السبت. وسيغيب نيمار بالتالي عن المباراتين الاخيرتين لفريقه في الدوري المحلي ضد ديجون ورينس بالاضافة الى كأس الابطال ضد رين في شينزن الصينية في اب/اغسطس المقبل. ووقعت الحادثة بين نيمار واحد مشجعي رين اثر خسارة فريقه نهائي الكأس بركلات الترجيح وأظهرت الأشرطة المهاجم البرازيلي وهو يقوم بإبعاد الهاتف النقال للمشجع الذي بدا وكأنه يقوم بتصويره، قبل أن يتبادل وإياه بضع كلمات، سبقت قيام المهاجم البرازيلي بتوجيه لكمة نحو وجه المشجع. وأقر نيمار بأنه تصرف بشكل "خاطئ" وكتب في تعليق على منشور لأحد أصدقائه يتضمن شريط الاعتداء، على موقع انستاغرام، "هل تصرفت بشكل خاطئ؟ نعم. لكن لا يمكن لأي كان أن يبقى غير مبالٍ"، في إشارة الى ما اعتبره اللاعب إهانات كان المشجع يوجهها له ولزملائه. وكان الاتحاد الاوروبي للعبة (ويفا) اوقف نيمار اواخر الشهر الماضي ثلاث مباريات ايضا لشتمه حكام مباراة إياب ثمن النهائي التي فاز فيها مانشستر يونايتد الانكليزي في 6 آذار/مارس على باريس سان جرمان على ملعب بارك دي برانس 3ء1 وتأهل بفارق الأهداف المسجلة خارجا بعد أن خسر ذهابا على ملعبه أولدترافورد صفرء2، رغم عدم مشاركته في تلك المباراة بسبب الإصابة. وطرد نيمار (27 عاما) بعد احتساب ركلة جزاء ليونايتد في الدقائق الأخيرة بعد الاستعانة بتقنية الفيديو، وتابع من المدرجات خسارة فريقه في اللحظات الأخيرة. وكتب نيمار على مواقع التواصل الاجتماعي "انه العار. يضعون أربعة صبية لا يفهمون شيئا في كرة القدم لرؤية الإعادة بالفيديو (...) ليذهبوا الى الجحيم". وكشف الاتحاد الاوروبي اليوم لوكالة فرانس برس بان نيمار تقدم باستئناف من اجل تخفيف العقوبة مشيرا الى ان تاريخ اجتماع لجنة الاستئناف لم يحدد بعد. وبموجب هذه العقوبة التي اتخذت بحقه في 26 نيسان/ابريل، سيغيب نيمار عن المباريات الثلاث لسان جرمان في دور المجموعات الموسم المقبل، إلا اذا قضى الاستئناف برفعها أو تخفيفها.