كاسياس يقضي ليلته الأولى في المستشفى وسط عائلته بعد استقرار حالته



كاسياس يقضي ليلته الأولى في المستشفى

قضى حارس مرمى فريق بورتو البرتغالي، إيكر كاسياس، ليلته الأولى في مستشفى 'CUF' في مدينة بورتو وسط عائلته وفي ظل استقرار حالته، وذلك بعد تعرضه لأزمة قلبية حادة الأربعاء وينتظر تقييم الأطباء لحالته الخميس لمعرفة كيف ستسير عملية التعافي.

وخضع القائد السابق لريال مدريد ومنتخب إسبانيا، الذي يكمل عامه الثامن والثلاثين هذا الشهر، لقسطرة في القلب الأربعاء بعد تعرضه لأزمة صحية خلال تمرين الفريق؛ إلا أن حالته استقرت، وأظهرت الصور التي نشرها اللاعب نفسه على مواقع التواصل الاجتماعي أنه في حالة معنوية مرتفعة.

وكتب كاسياس على حسابه على موقع (تويتر) "كل شيء تحت السيطرة هنا" وأرفق كلماته بصورة يظهر فيها وهو يبتسم على سرير المستشفى، حيث ترافقه زوجته سارا كاربونيرو، التي كتبت عبر شبكات التواصل الاجتماعي "يتم التحكم في كل شيء".

ومن المتوقع أن يقوم الأطباء الخميس بتقييم حالة كاسياس مرة أخرى، والتي سيعلن عنها ناديه، وفقا لما ذكرته مصادر في المستشفى.

ومع ذلك، صرح ممثل النادي البرتغالي، كارلو كوتروبيا، في مقابلة مع إذاعة (Cope) بأن حارس المرمى سيقضي "ثلاثة أيام في المستشفى" حتى يتأكد الأطباء من استقرار حالته الصحية.

وشارك صاحب الـ37 عاما في 725 مباراة مع الريال حصد خلالها 19 لقبا محليا ودوليا بواقع 5 في الليجا و2 في كاس الملك و4 في كأس السوبر الإسباني و3 في دوري الأبطال و2 في كأس السوبر الأوروبي ولقب في مونديال الأندية و2 في كأس الإنتركونتيننتال.

وعلى صعيد المنتخب، قاد كاسياس "لا روخا" للفوز بقب كأس العالم 2010 في جنوب أفريقيا، بالإضافة لبطولة أمم أوروبا مرتين في 2008 و2012، في الوقت الذي لا يزال يتربع فيه على عرش الأكثر ظهورا بقميصه في 167 مباراة